نصائح هامة لتحسين صحة القلب

نصائح هامة لتحسين صحة القلب

إن إبقاء قلبك صحي هو شيء يمكنك العمل على تحقيقه كل يوم، ونحن نقدم لك نصائح هامة لنحسين صحة القلب من خلال نوع الطعام الذي تأكله، ومقدار الحركة التي تقوم بها، وسواء كنت مدخنًا أو تحاول النحكم في نسبة الكوليسترول ومعدل ضغط الدم لديك، وهؤلاء الخمسة لهم تاثير كبير وهام على صحة قلبك، إقرأ هذا المقال لتتعرف على مدى أهميتهم وللحصول على نصائح حول اسلوب الحياة المناسب لقلب صحي

نصائح هامة لتحسين صحة القلب من خلال النظام الغذائي الصحي

  • إن تناول غذاء صحي هو عبارة عن أسلوب أو نظام، حيث لا يتم التركيز على نوع واحد من الطعام أو المأكولات.
  •  بل هو يعتمد على ما تقوم بتناوله بشكل يومي على مدار أسابيع وشهور.
  • هذا النظام الغذائي يقوم على أغذية طازجة غير مصنعة، وبها نسبة قليلة من الأملاح، وخالي من الدهون المشبعة والمصنعة والسكر الزائد.
  • وهو غني  بالبروتينات والحبوب الكاملة والألياف، إضافة إلى مضادات الأكسدة، والدهون الغير مشبعة.
  • وهو مبني على الأساسيات التي تحافظ على صحة القلب التالية:

تناول كميات كبيرة من الفاكهة والخضروات الطازجة:

  • إن الغذاء الذي يحتوي على كمية كبيرة من الفاكهة والخضروات الطازجة والغير مطبوخة، يرتبط بشكل مباشر بقلب أكثر صحة وقلة في نسبة خطر التعرض للإصابة بأحد أمراض القلب.

التحول إلى تناول الحبوب الكاملة:

  • إن الحبوب الكاملة تحتوي على نسبة كبيرة من القيمة الغذائية، فهي تحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن المانحة لصحة القلب، ومنها فيتامين B و E، وأيضًا الألياف والدهون الصحية.

الحرص على تناول الدهون الصحية بدلًا من الضارة

  • هناك نوع من الدهون التي تعتبر غير ضارة للقلب، وهي الدهون أحادية التشبع Monosaturated و متعددة التشبع polysaturated،  ومنها أوميجا3 و 6 omega.
  • ويمكن الحصول على تلك الدهون الصحية من خلال تناول الأسماك، أوفاكهة الأفوكاو، أو المكسرات، أو من زيت بذور نبات دوار الشمس.

استخدام التوابل والأعشاب كبديل للملح

  • إن تناول كمية كبيرة من الملح (ملح الطعام) له تأثير سيء على صحة القلب.
  • حيث أن معدن الصوديوم الموجود في الملح Nacl  قد يتسبب في الإصابة بمرض ضغط الدم المرتفع، والذي يعد عاملًا رئيسيًا لحدوث الإصابة بأمراض القلب.

نصائح هامة لتحسين صحة القلب من خلال أسلوب الحياة النشط:

  • إن القيام ببعض الأنشطة الرياضية بشكل منتظم يعمل على تقليل خطر إصابة الشخص بالنوبة القلبية أو أحد أمراض القلب.
  • إن إتباع نظام حياة نشط يعمل على التحكم في العوامل التي قد تسبب الإصابة بأمراض القلب، ومن تلك العوامل:
  • ضغط الدم المرتفع.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
  • الزيادة في الوزن المرضية أو السمنة.
  • كما أن القيام ببعض الأنشطة بشكل يومي يمكن أن يعمل على تقوية العظام والعضلات.
  •  والذي بدوره يساعد على الشعور بالحيوية والطاقة والسعادة والاسترخاء ويقضي على التوتر الذي يؤثر بالتأكيد على صحة القلب.
  • ويمكن القيام بالأنشطة اليومية التي تحافظ على صحة القلب بالطرق التالية:

القيام بالمزيد من الحركة:

  • إن القيام بالحركة ولو كانت بسيطة، أفضل وذو فائدة أكبر للقلب من عدم الحركة نهائية.
  • اختار الأنشطة التي تفضلها، أو الهوايات التي تتطلب الحركة، والتي يجلب أدائها لديك شعور بالاسترخاء والسعادة، مما يعمل على تقليل التوتر والمحافظة صحة القلب.

أداء أي نوع من الرياضة المناسبة:

  • اختار نوع بسيط من الرياضة، تكون ذات حركات عضلية بسيطة، وتقوم بتكرارها لعدد مرات قليلة، ودقائق قليلة من الوقت، وواظب على أدائها بشكل يومي.
  • على أن تقوم بزيادة التمارين لتقوم بحركات أكبر محركًا عضلات وأجزاء من الجسم أكبر، مع زيادة تدريجية في الوقت المخصص للتمارين.
  • وهو ما يعمل بالتأكيد على تقوية العضلات، وتحسين الدورة الدموية، والمحافظة على صحة القلب.

تقليل فترات الجلوس أو البقاء ساكنًا:

  • البقاء في وضع الجلوس أو بدون حركة لفترة طويلة يعد عاملًا للإصابة بالعديد من الأمراض التي تضر بصحة القلب، مثل السمنة وهبوط الدورة الدموية.
  • لذلك من المفضل الحرص على الحركة باستمرار، مع عدم الجلوس في وضع واحد لفترات طويلة، مثل في حالة مشاهدة التلفاز لساعات متواصلة.

نصائح هامة لتحسين صحة القلب من خلال الإقلاع عن التدخين.

  • إن الخطوة الأولى من أجل الإقلاع عن التدخين، هي معرفة الأخطار الصحية المتعلقة بالتدخين.
  • وهي كون التدخين يتسبب في تلف الأوعية الدموية التي تعمل على توصيل الدم إلى القلب والمخ وباقي أجزاء الجسم.
  • وهو ما يجعل الشخص المدخن عُرضة للموت نتيجة لجلطة القلب أو الذبحة بنسبة 4 مرات عن الشخص الغير مدخن.
  • وعُرضة للموت الناتج عن التوقف المفاجيء لعضلة القلب بنسبة 3 مرات عن الشخص الغير مدخن.
  • ويمكن الإقلاع عن التدخينن والمحافظة على صحة القلب، من خلال الخطوات التالية:

 المحاولة في الإمتناع عن التدخين:

  • إن الإمتناع عن التدخين عملية ليست بهينة، حيث يواجه الشخص مقاومة من الجسم لحاجته إلى كمية النيكوتين المعتادة من التدخين.
  • لذلك فهو من المهم وضع خطة للإقلاع عن التدخين بالتدريج، مع تحديد مصادر للإلهاء كمضغ اللبان أو تناول الحلوى في محاولة لإلهاء العقل عن الرغبة في التدخين.
  • كما قد يتطلب الأمر في بعض الأحيان وجود مساندة معنوية وتحفيز من الأقارب وأفراد العائلة والأصدقاء.

التعرف على الأضرار الناتجة عن التدخين السلبي:

  • قد يساعد معرفة الأضرار السلبية للتدخين السلبي على الجسم، في الإصرار والعزيمة على الإقلاع عن التدخين.
  • خاصة في وجود أطفال في المنزل أو كانت زوجة المدخن حامل، وعندها لن يتمكن من التدخين في المنزل حرصًا على إلحاق الضرر بهم.
  • إن المحاولة للتدخين خارج المنزل أو في السيارة أو في البلكون، حفاظًا على صحة أفراد الأسرة داخل المنزل، لهو أمر مزعج وخاصة في الأيام الباردة والممطرة.
  •  وعندها يدرك المدخن أن التدخين لا يستحق كل ذلك العناء، ويكون سببًا كافيًا إضافة إلى الحفاظ على صحة القلب للإقلاع بشكل نهائي عن التدخين.

نصائح هامة لتحسين صحة الجسم من خلال تجنب الدهون المشبعة وضبط الكوليسترول

  • الكوليسترول هو عبارة عن مادة دهنية تعبر الجسم من خلال وجودها الدم.
  • يقوم الجسم بإنتاج الكوليسترول بشكل طبيعي، كما أنه يوجد في بعض المأكولات والأطعمة.
  • ويعتبر الكوليسترول ذو أهمية للوظائف الحيوية داخل الجسم.
  • هناك نوعان من مادة الكوليسترول:
  • النوع الأول هو الكوليسترول المفيد للجسم، ويسمى High-Density Lipoprotein ويرمز له بالرمز HDL.
  • النوع الثاني منه هو ذو التأثير الضار على الجسم، ويسمى Low-Density Lipoprotein، ويرمز له بالرمز LDL.
  • حيث أن الكوليسنرول الضار LDL قد يلنصق بجدران الشرايين، مسببًا تراكم للكوليسترول ويكون الجلطة.
  • وهذه الجلطة قد تتسبب في إنسداد تلك الشرايين، مما يزيد من نسبة خطر الإصابة بجلطات القلب والذبحة الصدرية.
  • ويمكن تفادي هذه الأضرار والحفاظ على صحة القلب بضبط نسبة الكوليسترول بالخطوات التالية:

تجنب المأكولات الغنية بالدهون المشبعة:

  • إن تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة والمصنعة، من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع معدل الكوليسترول الضار في الدم LDL.
  • وتوجد الدهون المشبعة والمصنعة في المأكولات التالية:
  • الكيك.                                         - البيتزا.
  • البسكويت.                                    – المعجنات.
  • المأكولات المقلية والمحمرة.

.تناول غذاء صحي:

  • إن الطعام الطازج يجب أن يكون عنصر أساسي في نظامك الغذائي اليومي.
  • على ان يحتوي الطعام اليومي على كميات متنوعة من الفاكهة والخضروات الطازجة.
  • إضافة إلى كمية من البروتينات التي تشتمل عليها الأسماك والمأكولت البحرية والدواجن.
  • مع تناول البروتين النباتي الموجود في الحبوب والبقوليات والمكسرات والبذور.

   مما سبق يتضح لنا أن التغذية الجيدة القائمة على الخضروات والفاكهة الطازجة، والبروتينات والدهون الغير مشبعة، هي الحل الأمثل للحفاظ على صحة القلب، ذلك إلى جانب الحركة المستمرة ولو بقدر بسيط، مع تجنب الجلوس لفترات طويلة، إضافة إل الإقلاع عن التدخين، من أهم النصائح لتحسين صحة القلب، ودمتم سالمين وبالصحة والعافية.