فيتامين د و المناعه

فيتامين د في الواقع ليس فيتامينًا وإنّما هرمون يتم انتاجه في الجسم نتيجة للتعرّض لأشعّة الشمس. كما أنّه يمكن الحصول عليه من أغذية معيّنة.

هذا الهرمون يعمل على امتصاص الكالسيوم من الغذاء في الجهاز الهضمي إلى الجسم. لذا قد يؤدي نقصه الى انخفاض في امتصاص الكالسيوم من الغذاء. نتيجة لذلك، يتحرّر الكالسيوم من العظام بهدف الحفاظ على نسبة ثابتة للكالسيوم في الدم.

توصل بحث علمي بريطاني جديد إلى أن مكملات فيتامين D تحد من مخاطر أمراض الرئة المميتة المحتملة في بعض مرضى الانسداد الرئوي المزمن (COPD)، وفقاً لما نشره موقع "Medical Press" نقلاً عن دورية Thorax العلمية.
وفي حين أنه من المعروف تربط معظم الدراسات السابقة بين فيتامين D وصحة العظام، إلا فريق الباحثين في جامعة "كوين ماري" كشف عن دور جديد له وهو الوقاية من نوبات البرد والإنفلونزا والربو،وذلك عن طريق من تكرار الازمات الصدريه و تقويه الخلايا المناعيه للتصدي لاي اصابه بكتيرية او فيروسيه.

مصادر فيتامين "د"
1-يوجد فيتامين د في الأسماك الدهنية، مثل سمك التونة، والسلمون، وسمك القد، والماكريل، بالإضافة إلى بعض المصادر الغذائية الأخرى، مثل الحليب، والجبن، والبيض، وعصير البرتقال، وحبوب الإفطار، وفقاً لموقع (CNN).

2-ويعد التعرض يومياً لأشعة الشمس من أسهل الطرق للحصول على فيتامين د، لمده من ٥ دقائق الي ١٥ دقيقه
حيث يعمل نوع من الكوليسترول الموجود في الجلد على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس بشكل طبيعي، ويحولها إلى شكل من أشكال فيتامين "د